الثلاثاء، 10 يوليو، 2012

عمارة لـ"المعلمين": عقودكم حبر على ورق ورواتبكم من فائض الميزانية


صدى البلد

نظم مئات المعلمين وقفة احتجاجية أمام مديرية التربية والتعليم بالقاهرة، مطالبين بالتعيين بعد مرور أكثر من ثلاث سنوات على عملهم بعقود مؤقتة.

ويأتي هذا التصعيد من قبل المعلمين بعد أن اعتصموا بمكتب مديرة إدارة التبين التعليمية لأكثر من أسبوع دون أن تحرك المديرية أي ساكن ، ورغم المفاوضات التي دارت بين المعلمين وسعيد عمارة مدير مديرية التربية والتعليم بالقاهرة التي لم تصل لأي نتيجة سوى القبول بالأمر الواقع أو ترك العمل.

وقال المعلمون إن "عمارة" أكد لهم أن العقود ليس لها وجود وهى عبارة عن حبر على ورق وغلطة موظفين وأن المرتبات من فائض الميزانية وصناديق خاصة بالمحافظة، والعقود ليس لها قيمة وغير معترف بها قانونا.

وأضافوا: وقال لنا أيضا "الحمد لله عرفت (أدبرلكوا) مرتب شهر يوليو وأمامكم حلان الإداريين يجددوا على بند 2/3 والمدرسين على بند 3/10 على أن يتم حساب مدة الثلاث سنوات من جديد وبعدها التعيين".

ووصف عمارة عقود المعلمين بأنها كانت عبارة عن مسكنات للشباب ابتدعها النظام السابق لامتصاص غضب المعلمين ونصحهم بالتوجه للنيابة الإدارية لرفع قضية وإثبات حقهم.

وكان قد فوجئ المعلمون بعد مرور أكثر من ثلاث سنوات من العمل بإصدار المديريات التعليمية قرارا بتجديد عقودهم هذا العام على بند أقل من التعاقد السابق الذي كفل لهم بعض المميزات المحدودة ، وان لم يكن قد أعطاهم حقهم كاملا إلا أنهم كانوا راضين بذلك على أمل التعيين ، واثقين في وعود الدكتور محمد مرسى بتثبيت العاملين المؤقتين بالدولة تطبيقا للقانون الذي أصدره مجلس الشعب ووعود الحكومة المستقيلة ولكن ما حدث أخرجهم من حالة الرضا إلى حالة الثورة وجعل سقف مطالبهم يعلو ويصرون على التثبيت الفورى أو الاعتصام.


ليس هذا فقط ولكن فوجئ المعلمون أيضا بمدير المديرية قد أصدر كشفا لهيئة التنظيم والإدارة بتعيين 28 معلما فقط من إجمالي 12 ألف معلم على مستوى جنوب القاهرة .

وتابعوا: والأدهى أن الأسماء الواردة بالكشف لأبناء معلمى وأقرباء مديري الإدارات وهو ما أثار غضب المعلمين الذين أرهقهم فساد ما قبل الثورة والذين استشعروا أن هذا الأسلوب أصبح غير مقبول بعد كل ما مر به البلد من تغييرات وتضحيات من أجل تحقيق الحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية، وقد قرر المعلمون الاعتصام بمكتب مدير المديرية حتى يصدر قرار التعيين.
0 تعليقات
تعليقات فيس بوك

‏ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق