الثلاثاء، 11 سبتمبر، 2012

ممثل اتحاد المعلمين المصريين: هشام قنديل يمارس معنا السياسيات القديمة نفسها ..وأجورنا الحالية "كارثة"

صدى البلد 
قال عبد الناصر إسماعيل، ممثل اتحاد المعلمين المصريين، إن التعليم في العالم أحد المعايير للقضاء علي الفقر لكنه في مصر أحد أسباب الفقر نسبة البطالة تتوقف علي مستوي التعليم, فلدينا كارثة في الأجور داخل وزارة التربية والتعليم التي تتبع سياسات معيبة جدا في هذا الشأن ولذلك فإن أبرز مطالبنا يتمثل في أجر عادل للمعلم .

جاء هذا خلال لقائه مع الإعلامية عزة مصطفي في برنامج أستوديو البلد علي قناة "صدي البلد" ,مشيرا إلي أن الأجر الشهري للمعلم المصري يبلغ110جنيهات وبعد الخصومات يصبح 102جنيه .

وأوضح أنهم علي مدار أكثر من عام ونصف العام طرقوا كل الأبواب إلا أن كل الإجراءات التي حدثت لا علاقة لها بمطالبنا خاصة أن البعض كان يتعامل معنا بسياسة أن ما نقوله"نباح"،وعندما لم نجد جدية في التفاوض قررنا الاعتصام أمام مجلس الوزراء الذي يتواجد أمامه حاليا حوالي 1000معلم معتصم يطالبون بحقوقهم.

وقال عندما طالبنا بـ 3000 جنيه كأجر عادل للمعلم اشترطوا تجريم الدروس الخصوصية لتطبيق ذلك موضحا أن أحد أهم أسباب انتشار ظاهرة الدروس هو زيادة الكثافة في الفصول التي تصل أحيانا إلي 140طالبا في الفصل الواحد، كذلك سياسة التعليم الكارثية في مصر.

وأضاف: الدولة تخلت عن تعليم الفقراء وتركت المجتمع هو من يقوم بدورها بإعطاء الأجور للمعلمين,وقد قررنا أن يكون أقل مسئول نتفاوض معه هو رئيس الحكومة وطالبنا باسقاط رئيس الوزراء هشام قنديل لأنه يمارس السياسيات القديمة نفسها .

Share/Bookmark
0 تعليقات
تعليقات فيس بوك