دفتر أحوال المُعلمين: صرخة المدرسين.. الحقووونا قبل ما يطير عقلنا!!

الأربعاء، 12 سبتمبر، 2012

صرخة المدرسين.. الحقووونا قبل ما يطير عقلنا!!

صرخة المدرسين.. الحقووونا قبل ما يطير عقلنا!!عام دراسي مشحون بالأحداث الساخنة، لعل هذا أبسط وصف لمعالم السنة الدراسية الجديدة التي ستدق أجراس بدايتها في غضون ساعات، والتي استبق آلاف المعلمين الغاضبين لاستقبالها بالتظاهرات والتهديد بالإضرابات، وذلك للعام الثاني على التوالي منذ قيام ثورة 25 يناير.
حيث أضحى إضراب المعلمين سمة جديدة تميز بداية العام الدراسي الجديد منذ قيام الثورة، فبعدما كان الزي المدرسي والأقلام و الكشاكيل والمساطر أشياء تحمل معها روائح العودة إلى الدراسة، أصبحت الإضرابات أهم معالم تلك العودة.
حيث يطلقها المعلمون المطالبون بتحسين أوضاعهم المالية والإدارية، وهي ما يراها الجميع حق مشروع يستميت أصحابه لأجل تحقيقه، فيما تمتزج هذه الحالة مع معاناة أولياء الأمور الذين يعانون من ضغوط مالية شديدة.
وبمجرد أن تطأ قدماك أي مدرسة حتى يرتسم أمامك مشهد مليء بالتناقضات، ففي حين تجرى استعدادات المدارس على قدم و ساق من حيث  طلاء الحوائط و ترميم المقاعد و صيانة الإنارة في الفصول ووسط ازدحام أولياء الأمور تتعالى أصوات التذمر و الاحتجاج على زيادة المصروفات و عدم توفر بعض الكتب، كما أجمع أولياء الأمور على رغبتهم في توفير مناخ آمن مستقر لبداية العام الدارسي ليستطع الطالب أن يحصل فيه المواد بشكل جيد.
ويقول عبد الناصر محمد – والد أحد الطلاب – من حق المعلمين التظاهر  و لكن ليس من حقهم الإضراب عن العمل،  لأن ذلك بمثابة معاقبة الطالب رغم أننا نلتزم بسداد المصروفات و شراء الكتب.
و تختلف معه رحمة عبدالله قائلة: "على الجميع إعطاء فرصة للرئيس و الحكومة الجديدة و عدم اتباع سياسة لي الذراع"، متسائلة: "هل يوجد مدرس لا يعطي دروس خصوصية\؟! فهم ليسوا بحاجة للمرتب أصلا لأن عوائد الدروس الخصوصية تكفيهم وزيادة".
و تضيف: "قبل أن يطالبو ابحقوقهم عليهم ان يلتزمو بواجباتهم و ان يراعوا الله في أبنائنا فالمدرسين في المرحلة الثانوية لا يدخلون الفصول من الأساس".
ومن داخل مدرسة الاورمان الابتدائية النموذجية التقينا بالعديد من المعلمين حيث ابدى الكثير منهم استعداده للاشتراك في الاضراب، فتقول سيدة عبد الحميد - استاذ لغة عربية -  جاءت الدعوة للاضراب بالتشاور بين المعلمين من مختلف المحافظات عبر ما يعرف بمؤسسة معلمين بلا نقابة و نقابة المعلمين المستقلة، حيث تقرر اتخاذ سلسلة من الإجراءات تبدأ بوقفات احتجاجية أمام مجلس الوزراء بدءً من العاشر من سبتمبر إلى حين الاستجابة لمطالبنا المشروعة".
"مش عايزين نضطر نطرق أبواب التلاميذ لإعطاء الدروس الخصوصية" هكذا بدأ سعيد سيف النصر - أستاذ لغة عربية - حديثه بالمطالبة بعودة كرامة المعلم بتحسين الظروف المعيشية، متحسرًا على ما وصل إليه حال المعلم المصري، وضرب مثلًا لوضع المعلم في اليابان فعندما سُئل امبراطور اليابان كيف تقدم بلدك بعد الخسارة الفادحة في الحرب العالمية؟ فأجاب "اعطينا للمعلم حصانة الدبلوماسي و راتب وزير".
مكذبًا ما تردد في الصحف عن صرف1000 جنيه كادر، قائلا : "أعمل بالتدريس منذ 26 عاما و اتقاضي راتب قدره 1500 جنيهًا بعد الكادر و الحوافز بالاضافة الى اربع جنيهات مكافأة جواز رغم انني حاصل على لقب المدرس المثالي على مستوى الادارة التعليمية".

وتتعجب نهلة أحمد - مدرس مساعد - قائلة: "هل يعقل أن أتعب و أسهر الليالي اذاكر كي التحق بكلية التربية وفضلا عما انفقه اهلي  لتعليمي كي اتقاضى في النهاية 300 جنيها؟!".
وتضيف : " فقط نطالب بمعاملتنا اسوة بموظفي البريد و النقل العام،  فجميعنا مؤهلات عليا و هناك الحاصلون على دراسات عليا".
"التعامل معنا بالقطعة" هكذا وصف أحمد عبدالمنعم – مدرس – حال المدرسين في المدارس الخاصة حيث يتم تحرير عقود عمل لهم خلال فترة الدراسة فقط على ان يوقع على استقالته عقب انتهاء العام الدراسي".
ويستنكر محمد رشاد متولي الحال الذي وصل إليه المعلم فيقول: "كيف لمعلم مثلي درجة ثانية أن  يتقاضى 1500 جنيها في حين ان لديه اوراق تثبت تقاضي عمال درجة سادسة بوزارة المالية راتب 1330 جنيه إضافة إلى علاوات تقدر ب500 % من الأجر الأساسي؟!".
ويرصد جمال درويش – استاذ لغة عربية – معاناة 25 عامًا من التدريس  يأخذ في المقابل 1200 جنيهًا بعد اضافة الكادر و الحوافز .
وأكد أن احتجاجات المعلمين ستأخذ طابع سلمي حيث أن الحديث عن تعطيل الدراسة غير مطروح  فمصلحة الطالب في مقدمة أولويات المعلم.

وفي المقابل رفض محمود سيد النغمة السائدة في وسائل الاعلام التي تتنبأ بفشل احتجاجات المعلمين مؤكدًا أن الاخوان الملسمين هم من وراء ذلك، قائلًا: "لدينا 52 نقابة منهم 48 من الاخوان حيث صدرت تعليمات من قيادات اخوانية للمدرسين بعدم المشاركة في التظاهرات".
وأضاف أن كل الخيارات مطروحة حتى و إن كلف الأمر الإضراب عن العمل و تعطيل الدراسة على مستوى الجمهورية في حال عدم الاستجابة لمطالبنا منتقدًا موقف النقابة الذي وصفه بالسلبي.


Share/Bookmark
0 تعليقات
تعليقات فيس بوك