الخميس، 17 يناير، 2013

خطة "التعليم" لإعادة توزيع المعلمين على المدارس بالمدن والقرى بجميع المحافظات



التقى الدكتور إبراهيم غنيم، وزير التربية والتعليم بمديرى الإدارات العامة للتخطيط والتنسيق بجميع المديريات التعليمية على مستوى جميع المحافظات عبر الفيديو كونفرانس، لمناقشة وضع ضوابط وآليات نقل وندب المعلمين تمهيداً لوضع قرار وزارى منظم لهذا الشأن.

أشار الوزير إلى أن المرحلة التى نمر بها الآن يجب ألا تسمح بوجود عجز في المعلمين فى أماكن وزيادة فى أماكن أخرى، كما يجب تحريك المعلمين لصالح العملية التعليمية دون ظلم لأحد.

ووجه غنيم المسئولين عن التنسيق بالمديريات خلال هذا اللقاء إلى عدة أمور تتمثل في إعداد قائمة بها أعداد المدرسين وأسمائهم وتخصصاتهم ونصابهم فى الحصص فى كل مدرسة، كما طالبهم بسرعة سد العجز عن طريق تكليف المعلمين بالندب أو الندب الجزئى للمناطق الريفية أو المناطق النائية لخدمة العملية التعليمية، وتخفيف العبء عن المعلم الذى يريد النقل من محافظة إلى أخرى.

وطالب الوزير مديري الإدارات التعليمية بوضع توصيف وظيفى لكل العاملين، وأمهل المسئولين عن التنسيق أسبوعاً للانتهاء من هذه التوجيهات لوضع الضوابط والإجراءات لعمل القرار الوزارى المنظم لذلك، مضيفا أن الوزارة بصدد جعل الإدارات فى إطار يخدم المواطنين بشكل محترم وجيد، كما شدد على أنه سوف تتم المساءلة لمن يقصر فى هذا العمل.

دار الاجتماع حول وضع تصور لهذه الضوابط والآليات عن طريق تشكيل ثلاث لجان: الأولى على مستوى الإدارة التعليمية وتقوم بإعادة توزيع المعلمين توزيعاً عادلاً داخل المدارس دون تفرقة بين المدن والقرى، وتشكل اللجنة من مدير عام الإدارة ومديرى التنسيق وموجهى المواد وشئون العاملين والشئون القانونية والتوجيه المالى والإدارى.

وتشكل اللجنة الثانية على مستوى المديرية وتقوم بإعادة التوزيع فى النقل الداخلى بين الإدارات والموافقة على النقل الخارجى. وتقوم اللجنتان برفع الأعداد الزائدة إلى المديرية لإعادة توزيعها لسد العجز بالمحافظات الأخرى.

واللجنة الثالثة تشكل على مستوى الوزارة لمتابعة أعمال لجان المديريات لضوابط النقل. كما تم مناقشة عدة اقتراحات وكان من أهمها وضع حوافز مضاعفة للمعلم الذى يتم نقله أو ندبه، وتحديد وقت للنقل أو الندب، ومنحه الأولوية فى المشاركة فى أعمال الكنترولات والامتحانات.


‏ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق